كيف يمكن أن نساعد؟

نداء

نداء من أجل مؤتمر وطني للحركات الاجتماعية والمواطنية تمر تونس اليوم بمرحلة دقيقة تهدّد ثورتها وتجربتها الديمقراطية إذ يسود شعور بتبخر الآمال التي جسدتها شعارات الثورة وخشية من احتمالات العودة الى الوراء فضلا عن أوضاع اقتصادية ومالية واجتماعية كارثية غير مسبوقة كلّ ذلك في ظلّ أوضاع إقليمية ودولية ضاغطة أمنيا واقتصاديا. وقد كانت التحركات الشبابية الأخيرة، تزامنا مع الذكرى العاشرة للثورة، مؤشرا إضافيا للقطيعة الحاصلة بين النخب الحاكمة والمجتمع، وخاصة شبابه، وفئاته الهشة، والمنهكة. لقد وقفنا بعد العشرية الأولى للثورة على حيوية الحركة الاجتماعية والمواطنية حيث تواصلت المقاومة المدنية والسلمية على واجهتين: الأولى، شملت الحركات الاجتماعية والاحتجاجية للفئات الشعبية مثل العاطلين والعاطلات عن العمل، وضحايا التشغيل الهش، وصغار الفلاحين والفلاحات، والبحارة، وصغار المنتجين والمنتجات، فتميّزت بـتنوعها، وانتشارها، وتجدّد وسائلها، وطرحها لـمجمل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، ومقاومتها للرّيع والفساد وتحدّيها للوصم والاحتقار .

سجل الان

انضم إلينا؟

[profilepress-registration id="2"]

أحدث المستجدات