من نحن؟

من نحن؟
القوى الديمقراطية والتقدمية، أفراد ومجموعات ومنظمات الفعل الجماعي والمجتمع المدني، المناضلة من أجل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والحريات والمساندة للحركات الاحتجاجية والمطلبية والاجتماعية.
يتألف/يتكون هذا المؤتمر من:
● جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالحقوق والحريات الفردية أو/والحقوق الاقتصادية والاجتماعية
● أشكال الفعل الجماعي النضالية : الحركات الاحتجاجية، المطلبية، والاجتماعية الكلاسيكية وكذلك الجديدة منها و اللا نمطية
لماذا هذا المؤتمر؟
عبر جمع كل الحركات الاجتماعية والمدنية والجمعيات والشخصيات الحاملة لنفس القيم، يهدف المؤتمر الوطني للحركات الاجتماعية والمواطنين، كما جاء في النداء الأول، إلى إقامة حوار مفتوح وهادف يفتح على سبل إنقاذ مسار الثورة والتصدي للتطرف والشعبويّة ويحمي الديمقراطية ويجذرها عبر رسم آفاق نضاليّة وسياسيّة وعمليّة للحركات الاجتماعيّة والمدنيّة تجسّم تقاطعها، وتضامنها، ودفاعا عن مشروعها المشترك في التغيير الديمقراطي والاجتماعي من أجل بناء ميزان قوى في اتجاه الصراع الذي تخوضه منذ عقود لصالح الفئات الشعبيّة والاجتماعيّة المتضررة من الخيارات القديمة الفاشلة التي تتمسك بها الفئات المتنفذّة والتي تتمعّش منها وتسعى جاهدة للإبقاء عليها خدمة لمصالحها.
كيف نريد إنجازه؟
سيكون هذا المؤتمر على شكل آغورا / منتدى وفضاء مفتوح فيه تمثيلية لكل فئات وشرائح المجتمع النضالي. هذا المؤتمر هو عبارة عن فسيفساء من فاعلين/فاعلات ومنظمات المجتمع المدني وممثلي حركات مطلبية احتجاجية وأشكال فعل جماعي وباحثين/فاعلين وحقوقيين ومحامين ومواطنين: نساء ورجال، شباب وكهول، طلبة وعملة وموظفين وعاطلين عن العمل، باحثين وناشطين ومحتجين.
الأهداف المرجوة من هذه الورشات:
العمل المشترك في إطار الورشات سيخلق أرضية فكرية وقيمية وعملية تمكن لاحقا من تكوين التنسيقية/ البنية التنظيمية التي يمكن أن توحد الجهود من أجل بلوغ/ تحقيق/إحداث التغيير المنشود: قدرة جماعية على الفعل والتغيير في الواقع عبر آليات عمل مشتركة دائمة ومتواصلة.
كيف ذلك؟
هذه التنسيقية هي إطار دائم لتنسيق الجهود والقوى والتشبيك بين مختلف الفاعلين. وتتمثل الخطة الأولى في تحديد الأدنى المشترك (نقاط التقاطع والالتقاء ومجموعة القيم الموحدة للأطراف المختلفة) لكل المجموعات والأفراد المشاركين والذي سيكون المرجعية المولدة لخطة عمل مشتركة.